الرئيسية / الاقسام التخصصية / ترجمة / حيلة هيرمان هيسه البسيطة والتي ستغير يومك إلى الأفضل.

حيلة هيرمان هيسه البسيطة والتي ستغير يومك إلى الأفضل.

لطالما كانت أعمال الكاتب الحائز على جائزة نوبل، هيرمان هيسه، تُحاول أن تُقدم إضاءة على رحلة الإنسان في سعيه للبحث عن المعنى. في مقال كتبه عام 1905 بعنوان “مسرّاتٌ صغيرة” ، حدد كاتب رواية (سيدهارتا) اختلافًا طفيفًا بين أولئك القادرين على إيجاد الإحساس في خضم “السرعة الرهيبة” للعالم الحديث، وأولئك الذين يستهلكهم الانشغال. وكتب يقول: “أودّ ببساطة أن أستعيد وصفة قديمة، وصفةٌ ، لا يمكن القول بأنها مألوفةٌ وعصريةٌ للأسف، وصفةٌ خاصة:

“لا تغفل عن المسرّات الصغيرة!” 

في مقطع تم تسليط الضوء عليه مؤخرًا من قبل ماريا بوبوفا في مقال كتبته لموقع Brain Pickings ، كتب هيسه حيلةً بسيطة للحواس التي تغشاها هموم الحياة:

“انظر إلى الأعلى”.

يقول هسه: “لقد أسأنا استخدام عيوننا، تلك العيون المنهكة للإنسان المعاصر يمكنها أن تكون إن أردنا، وإن أردنا فقط، مصدراً لا ينضب للمتعة. في طريقي إلى العمل كل صباح، أرى العديد من العمال وقد غلبهم النعاس، وكأنهم زحفوا للتو من أسرتهم، يسيرون بسرعة في كلا الاتجاهين، يموجون في الشوارع، يحثون الخطى وعيونهم مركزة على الرصيف، أو ربما على ملابس ووجوه المارة على أبعد حد.. ارفعوا رؤوسكم أيها الأصدقاء الأعزاء!!  حاول ولو لمرّة واحدة فقط، أن تنظر إلى الأعلى،  فمنظر شجرة، أو على الأقل حيزٌ أوسع من القبة السماوية، يمكن رؤيتهما من أي مكان.  ليس من الضروري أن تكون السماء زرقاء فسوف تحس بطريقة أو بأخرى بأشعة الشمس. عود نفسك كل صباح أن تنظر إلى السماء للحظات، فجأة سيغدو إحساسك بالهواء وكل ما يحيط بك أكثر وعياً، وستمنحك رائحة  الصباح المنعشة نشاطاً ينتشلك من النوم لتبدأ عملك بكل همة.  انظر جيدا كل يوم وستدرك أن لكل بيت شكله الخاص، والإضاءة الخاصة به. اعط كل ذلك بعضا من اهتمامك إن أردت أن تكمل يومك مع شيء من الرضا  وإحساس بالتعايش مع الطبيعة. وشيئا فشيئا ستتمرن عيناك على نقل العديد من المسرّات الصغيرة، وبدون جهد يذكر، وستعتاد تأمل الطبيعة وشوارع المدينة، وتقدير متعة الحياة اليومية التي لا تنضب. وسيأتي اليوم الذي تصبح فيه صاحب نظرة فنية مدربة بشكل جيد، لكن هذا كله ليس سوى جزء بسيط من الرحلة؛ أما الأساس فهو خطوة البداية:

“أن تفتح عينيك جيداً”…

ترجمة: نورا المحمد
تدقيق: دانية العطار 

المصدر 

 

عن Noura Al-Muhammed‎

خريجة معهد اتصالات وتقانة اختصاص شبكات سنة 2012 خريجة بكلوريوس تكنولوجيا المعلومات - الجامعة الافتراضية السورية اعمل لدى الشركة السورية للاتصالات في قسم المعلوماتية في مجال صيانة الحاسب والشبكة منذ حوالي 4 سنوات

شاهد أيضاً

Jobs-that-wont-be-replaced-in-the-next-ten-years-by-robots-and-artificial-intelligence

الوظائف التي لن يتم استبدالها بالروبوتات والذكاء الصنعي خلال العشر سنوات المقبلة

الوظائف التي لن يتم استبدالها بالروبوتات والذكاء الصنعي خلال العشر سنوات المقبلة وظائف مطلوبة بشكل …